ghosts

Carpets and Anarchy

It hung around us like the smell of newly – washed carpet
And we know a lot about those – don’t we?
Is there a bigger fool than me?
For thinking maybe – maybe she didn’t feel the same way –
as I did, when I saw her distantly clutching
Her purse – subtly showcasing
The slender artist’s fingers –
forgive me, and forgive – my insanity
I am like a wary pigeon now saying,
To itself: “Hopefully, it’s her there,
Or here” – looking cautiously
Is she around me? I see –
passers-by and lesser souls and
Hearts never so soft and velvety
She’s not around me, but when she was
It hung around us like the breath of God – this newborn baby love
Kicking loudly – like the soul of the world screaming anarchy,
saying: “Notice me!”
I am, I am, I am –
I am constantly!
But I ignored it because I was – afraid
afraid that we weren’t
In parity, equality, balance – I thought –
only I could love so dearly; and I wonder:
Is there a bigger fool than me?

But does it matter?
Fools are the luckiest folk anyway.
The fruit of heaven’s tree lay
In my way – maybe the Devil is just
Heartbroken, and once
Was like me: in love – and madly still
And jealous of Adam and Eve and
the trill of the first wedding bell – in history
Maybe the Devil’s revenge on the world of lovers –
is Hell.

Advertisements

اعترافات لشكل مبهم بجانب الطريق أعمى

يقف هناك بجانب الطريق شكلٌ مبهمُ

لا تلحظ من وجهه الملامحَ ولو شككت أنه وجمُ

أجده ينظر إلي بأعين مغمضةٍ

لا أعينً تجدُ فيها

ولا النور كائنُ

يأتي و بمجيئه تتسخن كلماتي

فتفر من الثغرِ كالعداةِ

فتقابله، و يسمعها جميعها

و بسماعها يُتِمُّ سبب الزيارةَ

ويَهُمُّ بتركِ المكانِ

هكذا تأتي كتابتي

هكذا تأتي

فأقول له مثلاً أني اكتشفت مؤخراً

أن الناس لا خُيَّرُ ولا أشرارُ

بل بين الضفتين تجدهم معلقونَ
عُزَّالُ
و بالداخلِ

أفعىً تصارع أسداً ضارياً  

يضرب الوردُ برهة بالمخلبِ
فتقول ها انتصر و فاز الخيرُ

و تُخطئ، فها الأفعى حرةٌ دانية
و السم حارٌ و سيلُ

حتى بين حفيفٍ و زئيرٍ سمعتَ صاعداً
صوتَ البشرِ

ينادي

 

أنادي

أيها الآخر الواقف حد الطريق هناكَ

الآتي في الليالي الصماءِ و لحظاتِ الخلاءَ

أيها الشكل المبهم الواقف بجانب الطريق بين الأظلالِ

أتساءلُ

هل أنت أنا أم أنت قارئي

وقت التحبير و رقصي مع القلمِ

أم كلاهما في الذاتِ و الدورِ

هلا جئت يوماً بأعينٍ

أراهمُ، و في الجبين العصبُ و بازرُ العرقِ؟

أدعو يوماً أراك واضحاً كالنور الهاربِ

لأعرف هل لنفسي أكتب أم للقارئ الثائبِ

أم أن النفسَ تظل أبداً هكذا

حالها حالُ الغريبِ الملثمِ؟  

أم أن الأعمى أنا و هو معاَ
لا أعرف ما يُفهمُ

و لا أدري من أنا بمخاطبٍ
و المقامُ واحدُ؟

هكذا يأتي الشكل المبهمُ

الواقف بجانب الطريق الأعمى

هكذا يأتي