القدس ليست

القدس اليوم ليست شيئاً على الإطلاق
ليست هي الرصاص و لا الجدار ولا الزيتون ولا الدمار
و لا الدرّة ولا الطائرات و لا صرير بنادق من حذاقتها تبدو كأنها
تصادقك و تأخذ بيدك برأفة قبل ملامسة الزناد
ليست هي عروس درويش و لا لباً للقصائد
و اليوم إذا اعتصرت متن كتاب القدس تصفعك عفنة غبار عطن
و يترمل الكتاب في يداك
كالجثة بلا حراك

فالقدس ليست القدس
على الأقل ليست القدس التي عرفنا
فيوماً ما نجهله هو الآخر كما أصبحنا نجهلها
فاقت القدس و سأمت الحال و بعيد – لا! – مستحيل المنال
و احتمت حيث لا ندري و لا نكترث، تاركةً
سطح أرضها للجيوش و العتاة و عابدي القتال
تركتنا نصطنع له الألقاب و الأسماء
و سير نشئٍ و عقود ملكيةٍ حمقاء
حتى نسينا أن القدس ليست حملة الصليبيين و ليونهارت
و لا سلطان صلاح الدين و مسيرة العبث و العثرات
ولا دعاء الأمهات محترقاً و لا حلماً عريباً
تغنى به الصبية في آخر التسعينات

القدس ليست أياً من هذا و ليست بعضه
ليست صورنا لها في تنازعها
و لا عباءاتنا الغاصبة تتصارع
على من منها تسلتقي فوقها و تكسو جسدها
نتسابق جميعنا لنجد الحفرة حيث القدس نائمةٌ
لنزوجها أمراء اعتدادنا و إيماننا على اختلافه
ناسين ككل أبلهٍ حقيقة
أنه ربما لو تركناها لتتنفس قليلاً لخرجت هي وحدها
و عادت قدساً حية جديدة ممتطية حصان العالم
و لتفوهت من الأعالي مستكينةً
وقالت لنا هي
بحق
ما هي

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s